الدورات التدريبية اونلاين

دليلك الشامل لمعرفة كيفية إنشاء الدورات التدريبية وبيعها

أضحت الدورات التدريبية الوسيلة المُثلى للكثير من الأشخاص للوصول إلى المعرفة الكافية حول شتى المواضيع. حيث تتوافر هذه الدورات اليوم عبر الإنترنت بشكل يفتح المجال أمام جميع الأشخاص باختلاف خلفياتهم الثقافية التسجيل والانضمام إلى هذه الدورات.

يقوم العديد من الأشخاص أصحاب المواهب والمهارات والخبرات بتقديم الكثير من الدورات التدريبية. سواء كان ذلك عبر الإنترنت أو في أرض الواقع. ذلك نظرًا لكثرة الطلب عليها مؤخرًا، لا سيما مع اتساع رقعة المعارف البشرية والتطور المتسارع لها.

يسعى الكثير من المستخدمين اليوم الباحثين عن وسائل تحقيق ربح عبر الإنترنت، إلى إما إنشاء الدورات أو استضافة الدورات المنشأة وبيعها.


ماذا يعني مصطلح دورة تدريبية؟

تعرّف على أنها مجموعة التعليمات أو الدروس التي يقدمها أحد الأشخاص ذوي الخبرة إلى الآخرين. يكون ذلك بغية زيادة معارفهم ومساعدتهم على حل المشكلات وتجاوزها بطرق مبتكرة.

تعد الوسيلة المثالية للعديد من الأشخاص من أجل تعلم الكثير من المهارات الجديدة التي لم يكونوا ليتقنوها لولا مساعدة أحد من المختصين.

أي بلغة أخرى وبشكل أكثر اختصارًا، الدورات التدريبية هي قيام المرء بتقديم خبراته ومهاراته للآخرين، بغية مساعدتهم في اكتسابها وتفادي العوائق التي قد يواجهونها عند غيابها.

سابقًا كانت الدورات التدريبية تتم في مراكز محددة، ويقوم بها فقط من حملة الشهادات، ولكن اليوم أصبح الأمر أكثر مرونة. إذ يتمكن أي شخص قادر على إثبات امتلاكه للمهارات الكافية في مساعدة الآخرين وتقديم العون لهم. لا سيما مع ظهور الإنترنت، حيث تضاءلت الحاجة إلى وجود مراكز مجهزة بأدوات وعتاد معين.

ما هي أهمية الدورات التدريبية؟

تمنح الدورات التدريبية مرتاديها القدرة على زيادة المعارف والوصول إلى مهارات لم يكن باستطاعتهم الوصول لها لوحدهم. وبالتالي تعد الوسيلة المُثلى لبناء الشخصية.

لا سيما في عصر يتسارع فيه تطور المعارف والمعلومات. الأمر الذي يجعل محاولة اكتساب المهارات بدون إرشاد أو مساعدة من ذوي الخبرة أكثر صعوبة عمّا كانت عليه من قبل.

بذلك يعد إنشاء الدورات التدريبية من الأمور ذات الطلب المرتفع من قبل مختلف الأشخاص. إذ يوظف أصحاب المهارات قدراتهم المعرفية في مساعدة الآخرين على اكتساب المهارات. يكون ذلك إما مقابل تقاضي أجر معين أو بالمجان.

بالتالي يعد إنشاء الدورات التدريبية وسيلة مثالية لتحقيق الدخل لأصحاب الخبرات. ومنه تحقيق الاستفادة من الخبرات والمهارات والمعارف التي يتمتعون بها.

يستغرق التعلم الإلكتروني وقتَا أقل بنسبة تتراوح ما بين 46% و 60% بالنسبة للتعليم العادي. مما يجعله في مقدمة اختيارات الأفراد الباحثين عن طرق فعالة في إدارة الوقت والنجاح في تحقيق الإنجازات.

ما هو الفرق بين إنشاء الدورات التدريبية في العالم الافتراضي و العالم الحقيقي؟

الفرق بين الدورات التدريبية الحضورية والأونلاين
الفرق بين الدورات التدريبية في العالم الافتراضي والحقيقي

يعد إنشاء الدورات الإلكترونية في العالم الافتراضي نتاجًا لتطور وتقدم المجتمعات، إذ أصبح بمقدور مختلف الأفراد الوصول إلى دورات تدريبية يقوم بها محاضرون في دول وأماكن بعيدة. لم يكن بمقدورهم حضورها والتسجيل فيها سابقًا.

علاوة على ما سبق أدى التطور في مجال إنشاء الدورات التدريبية إلى زيادة التنافسية بين معدي ومنشئي هذه الدورات، ومنه ازدياد محاولة استقطاب وجذب الطلاب والراغبين بالتعلم. الأمر الذي ينعكس إيجابًا من حيث التكاليف المترتبة على التسجيل بالدورات. إذ من غير المتوقع نجاح دورة وكسبها للشعبية فيما لو كانت رسومها مرتفعة للغاية.

لكن الأمر ليس سيانًا لجميع الدورات، إذ تتوفر اليوم دورات، على سبيل المثال دورات قام منشؤها ببنائها عبر برامج ومواقع احترافية، التي تتراوح ما بين دورات غير مكلفة بالنسبة للأفراد إلى دورات باهظة الثمن.

إلا أن ما يجمع جميع أنواع الدورات السابقة، هي كثر الأفراد المقبلين على التسجيل، وذلك بسبب الثقة العالية والاحترافية التي تتمتع بها تلك المواقع.

ما هي فوائد إنشاء الدورات التدريبية؟

يعد إنشاء الدورات التدريبية من الأمور التي تحقق منفعة متبادلة، لكل من الأفراد المقبلين على التسجيل فيها، والأفراد والمحاضرين منشئي تلك الدورات.

الفوائد بالنسبة للمعدين:

1- تحقيق دخل مادي من بيع الدورات

يعد بيع الدورات التدريبية الوسيلة المُثلى للأفراد المحترفين في مجالات معينة والقادرين على نقل خبرتهم إلى الأفراد الآخرين، إذ عوضًا عن الإبقاء على المهارات لنفسه أو الاستفادة منها في مجال واحد.

يستطيع المحاضر أو الفرد معد الدورات التدريبية الاستفادة من المهارات والمعارف في تحسين خبرته في مجالات معينة. بالإضافة إلى الاستفادة من تحقيق دخل مقبول من بيع تلك المهارات للآخرين.

حيث تقدم الكثير من المواقع إمكانيات إعداد دورات تدريبية، بشكل احترافي، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على قدرة صاحبها في طلب الأسعار التي تناسبه. 

إذ تزداد ثقة الأفراد في الدورات المعدة عبر مواقع احترافية بشكل ملحوظ مهما بلغ ثمنها، يفوق تلك الدورات المعدة باستخدام وسائل عادية أو وسائل ربحية بحتة.

2- زيادة الشعبية وثقة الأفراد بالمحاضر

يساهم إنشاء وبيع الدورات التدريبية في مساعدة المحاضر على اكتساب الشعبية والاحترام بين الأفراد. ولا سيما الأفراد الذين استفادوا من الدورات التي قام ببيعها لهم.

الأمر الذي يعني حتمًا زيادة الإمكانية في التأثير على الأفراد والوصول لهم، وبالتالي الاستفادة من الشعبية في حث الأفراد على اتخاذ قرارات معينة تصب في مصلحة الفرد، الأمر الذي يعني زيادة فرص نجاح أي مشروع آخر يعتمد على وجود قاعدة شعبية كبيرة.

3- مشاركة المعارف والخبرات وبالتالي صقلها وتحسينها

إن مشاركة الخبرات عبر بيع الدورات التدريبية، يحث الفرد الذي قام ببناء وإنشاء تلك الدورات على الاستمرار في زيادة معارفه والعمل على تحسين مهاراته بشكل مستمر.

يكون ذلك بغية مواكبة التطورات والتغيرات التي تطرأ على المجتمعات. بالإضافة إلى النجاح في محاولات التفوق على المنافسين، عبر تقديم محتوى ناجح ودقيق بعيد عن أخطاء، يتميز باحتوائه على معلومات ومهارات متجددة.

الفوائد بالنسبة للأفراد المقبلين على التسجيل:

1- اكتساب مهارات جديدة لم يكونوا ليكتسبوها لوحدهم

على الرغم من توفر مختلف الوسائل لتعلم واكتساب المهارات مثل اليوتيوب YouTube. إلا أنه في بعض الأحيان يصعب على الأفراد فهم المعلومات والنجاح في تلقيها لوحدهم.

الأمر الذي يدفعهم للتسجيل في الدورات التدريبية للحصول على المعلومات بطريقة أفضل. ولاكتساب مهارات لا سيما المهارات المعقدة التي تطلب تركيزًا ومجهودًا استثنائيًا.

2- الحصول على شهادات خبرة وحضور

من أهم العوامل التي تدفع الأفراد للإقبال على التسجيل في الدورات التدريبية. هي إمكانية الحصول على شهادات تثبت امتلاكهم لهذه المهارة.

الأمر الذي يغيب عن الطرق الذاتية في تعلم المهارات. حيث تعد اليوم الشهادات حجر الأساس في محاولة وصول إلى أي فرصة وظيفية. 

إذ من المستبعد لأرباب العمل أن يكتفوا بالشهادات الجامعية التي اكتسبها الفرد. وبالتالي تعد الدورات التدريبية في غاية الأهمية فيما يتعلق بالنجاح في إثبات امتلاك المهارات والخبرات.

كيف يمكنك اختيار الدورة التدريبية الأنسب لإطلاقها؟

اختيار الدورة التدريبية
اختيار الدورة التدريبية

للنجاح في إنشاء الدورات التدريبية ينبغي على الفرد الاهتمام بتحديد المجالات التي يبرع بها بشكل احترافي دونًا عن غيرها. بالإضافة إلى تحديد المنصة التي سيستعملها.

إذ تساعد المواقع الاحترافية الأفراد في صقل وتكوين الدورة التدريبية بشكل ناجح بعيد عن الركاكة. والأخطاء التنظيمية والتي بدورها قد تضعف من ثقة الأفراد بالدورة والمحاضر.

من وسائل اختيار المنصة المناسبة في إطلاق وإنشاء الدورات التدريبية:

  • اختيار منصة تعمل بشكل احترافي
  • التأكد من أن المنصة مزودة بخدمة عملاء بشكل فعال
  • دراسة مدى شعبية المنصة بين الأفراد المنافسين
  • مرونة وسلاسة الموقع في مساعدة الطلاب 
  • حماية خصوصية الأفراد سواء كانوا منشئي محتوى أم طلابًا.

ما هي أسس وقواعد الدورات التدريبية؟

لبناء وإنشاء دورة تدريبية ناجحة ينبغي على الأفراد الالتزام ببعض من القواعد والأسس، التي تساهم في نجاح الدورة التدريبية وتحقيقها للمبيعات المطلوبة. وهي:

تقديم المحتوى بشكل سلس

من أهم الأسس التي تقوم عليها الدورات التدريبية الناجحة، هي اختيار طريقة سهلة وسلسلة تتميز بالمرونة لإيصال المعلومات للطلاب.

حيث تفيد المرونة في زيادة فهم واستيعاب الطلاب للمعلومات المقدمة، بالتالي ضمان التقييمات الإيجابية لمدى نجاحها.

التفاعلية مع الطلاب

بالإضافة إلى ما سبق، يعد من المهم للغاية إيجاد سبل للتفاعل مع الطلاب أثناء إعطاء المعلومات في الدورة. حيث ينبغي أن يولي المحاضر انتباهًا أكبر لما يتعلق بتحقيق التفاعلية وذلك لأن أغلب الدورات تتم عبر الإنترنت، وبالتالي زيادة احتمالية الملل.

إتاحة معلومات الدورة كمحاضرات يمكن تنزيلها

بعد الانتهاء من تقديم الدورة التدريبية ينبغي على المحاضر توفير المواد التي تم تقديمها في الدورة التدريبية للطلاب، وذلك من أجل أن يتمكنوا من الاستفادة من المحتوى حتى بعد نهايتها.

يساعد الأمر في زيادة الثقة في أن المحاضر يسعى لتقديم المحتوى لا الربح المادي، وبالتالي الوصول إلى عدد أكبر من الأفراد والمهتمين في اكتساب المهارات.

اعتماد أسلوب احترافي في إنشاء الدورات التدريبية

من أسهل الطرق في اعتماد الأسلوب الاحترافي في تقديم محتوى الدورة التدريبية. هي استخدام مواقع استضافة لتلك الدورات تتميز بقدرتها على تقديم أداء سلس وفعال. مثال على ذلك، استخدام مواقع استضافة متفوقة على غيرها مثل موقع يوديمي Udemy.

تقديم الشهادات

يعد منح الشهادات للطلاب من أهم العوامل التي تؤدي إلى حث الأفراد على الانخراط والتسجيل في الدورات التدريبية.

حيث تعتمد الكثير من الدورات التدريبية على مبدأ تقديم الشهادات للطلاب الذين اجتازوا امتحانًا معينًا في نهاية الدورة، يتضمن اختبار لجميع محاور الدورة التدريبية للتأكد من مدى فهم المعلومات المقدمة فيها.

ما هي خطوات إنشاء دورة تدريبية ناجحة عبر الإنترنت؟

انشاء دورة تدريبية ناجحة
انشاء دورة تدريبية ناجحة

إن الالتزام في خطوات بناء وإنشاء الدورات التدريبية، يساهم بشكل كبير في توضيح الطريق أمام الفرد المقبل على إنشاء دورة تدريبية خاصة به. تتمثل الخطوات في كل من:

1- ادرس حاجة الأفراد للدورات التدريبية

في بادئ الأمر ينبغي معرفة مدى إشباع الأسواق في المجال الذي تنوي العمل فيه. إذ في بعض الأحيان تتواجد الكثير من الدورات التدريبية في مجال معين مما يجعل من الصعب التنافس وإقناع الأفراد بجدوى اختيار هذه الدورة على غيرها. يتم ذلك عبر كلًا من:

إجراء استبيانات لمعرفة آراء الأفراد

من أسهل الطرق وأكثرها فعالية، هي التواصل المباشر مع الأفراد المستهدفين . وذلك عبر سؤالهم بشكل صريح عن مدى اهتمامهم في التسجيل واجتياز الدورة.

الأمر الذي يوضح لمنشئ الدورة مدى كثافة الطلب على المجال الذي يريد الدخول فيه، وبالتالي معرفة حجم المنافسة والآليات الواجب استخدامها من أجل إنجاح الدورة التدريبية.

مراقبة إقبال الأفراد

يعني ذلك مراقبة عدد الأفراد الذين قاموا بالتسجيل بدورات مشابهة، بالطبع لن يصرح أصحاب تلك الدورات عن الأرقام الفعلية لعدد المسجلين.

ومنه تعد الوسيلة المُثلى لمعرفة مدى إقبال الأفراد عبر مراقبة سرعة امتلاء المقاعد المحددة للدورة التدريبية وسرعة انتشارها بين الأفراد.

2- اختر الأسلوب المناسب للترويج

يعد اختيار الأسلوب الأنسب والأكثر ملائمة لمنشئ الدورة، من أهم عوامل نجاح الدورة، وذلك لتمكنه من تصوير طبيعة الدورة للأفراد المقبلين على التسجيل فيها. يكون ذلك عبر التالي:

إطلاق حملات مرئية ومسموعة

يمكن لأصحاب الدورات الترويج لدوراتهم عبر عرض المعلومات على شكل مقطع فيديو أو مقطع صوتي يوضع بشكل تفصيلي محاور الدورة والفوائد التي سيحصدها الأفراد.

حملات مكتوبة

على غرار الطريقة السابقة، قد يفضل بعض منشئي المحتوى اختيار الطريقة المكتوبة لتوضيح محاور الدورة للأفراد وإقناعهم بجدوى التسجيل. عبر شرح كل ما يتعلق بالدورة بشكل ملخصات أو منشورات مكتوبة.

3- صنع محتوى الدورات التدريبية

بعد الانتهاء من دراسة حاجة الأسواق والأفراد، بالإمكان البدء في تخطيط محتوى وإنشاء الدورة التدريبية التي يريد الفرد إطلاقها.

اختيار المجال الذي تبرع به

في البداية ينبغي على الفرد اختيار المجال الذي يرى نفسه أبرع فيه. والذي يستطيع نقلت خبراته إلى الأفراد المقبلين على الانخراط في الدورة التدريبية. بدون أخطاء أو ركاكة في الأسلوب.

بناء المحاور التي ترغب في تعليمها للأفراد

لا يمكن نقل جميع جوانب المهارة المتعلقة بمجال ما من خلال دورة تدريبية واحدة. حيث يتوجب على الفرد اختيار المحاور التي ينوي تعليمها للأفراد بشكل تراتبي يبدأ من الأساسيات وينتهي بمجالات أكثر تعقيدًا.

تخطيط بنية الدورة التدريبية 

يعني ذلك اختيار المدة التي ستستمر بها الدورة التدريبية، بالإضافة إلى تحديد عدد الدروس بشكل دقيق، يساعد الأمر في توضيح جميع الجوانب للأفراد المقبلين على التسجيل فيها.

4- اختيار المنصة المناسبة لاستضافة دورتك التدريبية

اختيار المنصة المناسبة
اختيار المنصة المناسبة

يتوجب على أي منشئ محتوى خاص بالدورة التدريبية اختيار المنصة الأنسب لبنائها وإنشائها، على سبيل المثال، اختيار موقع أكاديمية أونلاين أو غيرها من المنصات ذائعة السيط في تقديم دورات احترافية.

يعد موقع يوديمي Udemy من أكبر المواقع المختصة بالدورات التدريبية عبر الإنترنت جنبًا إلى جنب مع موقع كورسيرا Coursera، واللذان يضمان ملايين الطلاب حول العالم.

بالإضافة إلى توفيرهما إلى وسائل تساعد المعلمين في نشر دوراتهم عبر المنصتين بشكل سلس إلى حد ما. ولكن بمقابل مادي، مع أخذ نسبة من أرباح الدورة.

المرونة والسلاسة في عرض المحتوى

من صفات المنصة المناسبة أن تكون تتمتع بالسلاسة والسهولة في عرض المعلومات دون تعقيد للأفراد، بالإضافة إلى وجود فريق متكامل من الخبراء القادرين على تقديم يد العون للأفراد في حال واجهتهم أي مشكلة.

التكلفة المتوقعة

علاوة على ما سبق، يهتم منشئي الدورات التدريبية في اختيار المنصات الاحترافية التي تقدم خدمات مقابل أسعار معقولة. حيث تتواجد بعض المنصات التي تمنح منشئي الدورات عدد من الدورات المجانية لإنشائها ليتمكنوا من تحقيق الأرباح قبل أن يقوموا بالاشتراك بالمنصة.

إمكانية وصول الأفراد للمنصة

ينبغي على المنصة أن تكون متاحة للأفراد المستهدفين بالمنصة دون أي عوائق أو حاجة لاستخدام وسائل ثانوية كبرامج البروكسي وغيرها. حيث يساعد الأمر في زيادة عدد الأفراد الراغبين في الانخراط والتسجيل في الدورة التدريبية.

بناء منصة خاصة لبيع الدورات

يحاول بعض الأفراد الحصول على أكبر قدر من الميزات في المنصة التي يريدون طرح دوراتهم فيها، الأمر الذي يدفعهم في نهاية المطاف إلى اعتماد وسائل شخصية في إنشاء المنصة التي سيقوم عليها المشروع بأكمله.

على سبيل المثال، تُتاح بعض الدورات التدريبية التي تعلم الأفراد آلية بناء وإنشاء منصة لإطلاق دوراتهم التعليمية.

حيث يخضع الأفراد وتحت إشراف المختصين إلى دورة تعلمهم كيفية مبادئ بناء منصتهم الخاصة. وبالتالي التوقف عن الحاجة للاعتماد على مواقع ثالثة لتستضيف دوراتهم.

مثال على ذلك، دورة موقع جالاكسي ديمي والتي تقدم خدمة تعليم الأفراد كل ما يحتاجون إليه. لاحتراف مبادئ إنشاء وبناء اكاديمية تدريبية خاصة بهم، بالإضافة إلى تقديمها هدية لهم.

5- التسويق الناجح

من أهم وسائل ضمان نجاح أي دورة تدريبية هو التسويق الناجح لها والعمل على إيصالها لأكبر عدد من الأفراد بشكل مناسب.

العروض والخصومات

تساعد العروض والخصومات على التسجيل في الدورات التدريبية في حث الأفراد على التسجيل فيها. إذ يرونها فرصة مناسبة للانطلاق في تعلم المهارات دون تحمل عبئ الكثير من التكاليف.

تشجيع الأفراد عبر تقديم شهادات

يفيد تقديم الشهادات في حث الأفراد على التسجيل في الدورات التدريبية، نظرًا لأهمية الشهادات في الارتقاء في السلم الوظيفي وإثبات اكتساب الخبرات والمهارات.

يممكن للأفراد الراغبين في تعلم المزيد حول احتراف وسائل تسويق دوراتهم التدريبية محاولة الخضوع لدورة بذاتهم. تساعدهم على النجاح في فهم أساسيات إنشاء دورات تدريبية وكيفية التسويق الناجح لها بشكل يضمن النجاح. كما هو الحال في دورة بناء اكاديمية تعليمية وموقع لبيع الكورسات والتي تقدم خدمات تعليم آليات بناء دورات تدريبية من الصفر وحتى الاحتراف بأسعار مقبولة.

كيفية إنشاء “أكاديمية أونلاين”؟

انشاء أكاديمية اونلاين
انشاء اكاديمية اونلاين

قد ترغب في تقديم دوراتك التدريبية أو العمل على الترويج لها وبيعها للآخرين في موقعك الخاص، عوضًا عن بيعها في مواقع أخرى.

حيث يرى الكثير من أصحاب المحتوى أنه من الأفضل لهم الاهتمام بحصرية المنتجات التي يقدمونها وحصرها في مواقعهم الخاصة بغية الاستفادة من الوصول إلى الدورات في شتى الطرق، علاوة على أن استعمال مواقع شخصية في الترويج للدورات يزيد من مدى رؤية الأفراد أن الدورات المقدمة تقوم على أسس احترافية.

حيث من المتوقع زيادة إقبال الأفراد على الدورات التدريبية خلال الخمسة أعوام المقبلة بنسبة 200%، وذلك بسبب التطور التقني الكبير وازدياد عدد مستخدمي الإنترنت عالميًا.

الأمر الذي دفع الكثير من الأفراد إلى العمل على إيجاد وسائل لإنشائها وبيعها عبر الإنترنت عبر مواقعهم الخاصة، دون الحاجة إلى الاستعانة بمصادر خارجية.

بإمكان الأفراد الراغبين في بيع الدورات سواء كانوا مختصين في البرمجة وتصميم المواقع أو لا، عبر استخدام مواقع تساعدهم لذلك. على سبيل المثال الموقع الشهير ووردبريس wordpress.

صممت الدورات التي تعلم كيفية إنشاء أكاديمية أونلاين لبيع الدورات وتسويقها، بسبب الطلب العالي نتيجة تطور التقنية ووصول عدد كبير من الأفراد إلى الإنترنت.

مثلًا، بإمكان الأفراد الراغبين في تعلم كيفية إنشاء مواقع لبيع الدورات أونلاين وتسويقها عبر الإنترنت. التسجيل في إحدى الدورات التي تقدم خدمات تمكن الأفراد من ذلك. منها دورات أكاديمية فادي ابو صوان، التي تعد من المواقع الرائدة في تقديم الدورات عبر الإنترنت.حيث سيتمكن الأفراد المنخرطون في هذه الأكاديمية تعلم آلية إنشاء مواقع لاستضافة دوراتهم . وتسويقها تضاهي بالجودة الدورات المقدمة على مواقع عالمية شهيرة، مثل موقع يوديمي Udemy.

ما هي فوائد إنشاء أكاديمية أونلاين؟

تتعدد فوائد إنشاء أكاديمية أونلاين بشكل كبير، إذ تشمل على سبيل المثال، منح الفرد الصلاحيات المطلقة في التحكم بالدورات وتقديم التسهيلات والخدمات غير الموجودة على غيرها من المواقع.

  1. حرية التحكم بالمحتوى. 
  2. زيادة ثقة الأفراد بالدورات.
  3. تقديم خدمات غير موجودة في مواقع أخرى.
  4. دراسة مدى إقبال الأفراد على الدورات.

في الختام، يعد إنشاء الدورات التدريبية من الوسائل التي تعود بالمنفعة على كل من منشئ الدورة وعلى الأفراد الذين قاموا بالتسجيل فيها.

إذ تساعد الأفراد على بيع خبراتهم ومهاراتهم إلى أفراد راغبين في اكتسابها وبالتالي تحقيق الأرباح وزيادة الشعبية. بالإضافة إلى مساعدة الأفراد في تعلم كل ما هو جديد ومفيد.

مشاركة الموضوع

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.