دعوة للعمل ( اطلب الان )

7 استراتيجيات لإنشاء دعوة للعمل CTA قوية وفعالة

هل شعرت يومًا أنك تطلب شيء ما ولم تحصل على نتيجة؟ كأن تطلب كوب ماء من أخيك الصغير أو تطلب من عملاءك ترك معلومات الاتصال الخاصة بهم. على الموقع الإلكتروني الذي صممته من أجل هذا الغرض تحديدًا. سواء في الحالة الأولى أو الثانية، هناك شيء واحد مشترك من الضروري أن تمتلكه في كلتا الحالتين. وهو دعوة للعمل أو ما يعرف بالـ (CTA: Call TO Action).

من الضروري معرفة أنه إذا امتلكت دعوة للعمل أو دعوة لتنفيذ القرار CTA. وكانت تتسم بالقوة الكافية والقدرة على الوصول الصحيح.

تقريبًا أن قادر على أن تطلب من أي أحد، وفي أي وقت، أن ينفذ لك ما تشاء.

كيف يمكنك إنشاء دعوة للعمل أو دعوة لتنفيذ القرار CTA تتسم بالقوة الكافية؟

هذا ما سوف تتعلمه اليوم في مقالنا الذي سنتحدث فيه عن 7 استراتيجيات لإنشاء دعوة للعمل CTA قوية وفعالة.


ماذا يعني مصطلح دعوة للعمل؟

باستخدام الطريقة المُثلى والمناسبة في الدعوة للعمل (CTA). يمكنك إقناع الأشخاص الذين يزورون موقع الويب الخاص بك أو يشاهدون المحتوى الخاص بك للقيام بعمل معين.

على سبيل المثال:

  1. الاشتراك في النشرات الإخبارية.
  2. احصل على رابط تنزيل ملف ما.
  3. شراء منتج ما.
  4. مشاركة جزء من المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي.
  5. قراءة بقية المقال.

لكن من الضروري أن تتذكر. أنه لا يتم إنشاء جميع عبارات الحث على اتخاذ قرار ما أو عبارات دعوة العمل بشكل موحد في المجمل. فبينما البعض يتسم بالقوة والثقة والحزم، الآخر قد يتسم بالضعف والحاجة.

ما هي أنواع الدعوات لاتخاذ القرارات؟

– أزرار صفحة الويب – وسائل النقر للوصول إلى موقع الويب

أزرار صفحة الويب للدعوة للعمل
أزرار صفحة الويب

ربما هذا النوع يعد من أكثر الأنواع شيوعًا، من وسائل الدعوة للعمل واتخاذ القرار. يتميز بأنه يأخذ الأسلوب الصريح والمباشر، والذي يعني بدوره دعوة المشترك إلى الانتقال إلى صفحة ويب ما. من خلال الضغط على الرابط الذي يحمل عنوانها.

تعد هذه الطريقة شائعة الاستخدام بعد النصوص التي تحث بشكل أو بآخر على الانتقال إلى صفحة الويب هذه. وربما السبب الأكبر في شهرتها وكثرة استخدامها، أنها لا تحتاج إلى الكثير من الخبرة لأن تتم.

كل ما في الأمر أنك بحاجة إلى مستخدم يبحث عن هدفه، وقد قام بتحديده بوضوح. لتؤشر له على رابط صفحة الويب التي تحمل الإجابات التي يبحث عنها.

فالأمر لا يتطلب خبرة أو مقدمات أو حتى ذلك القدر الكبير من الخبرة. مما ساهم بشكل كبير في انتشار هذه الوسيلة.

– أزرار الاشتراك في النشرات والحملات

أزرار دعوة للعمل والاشتراك في النشرات والحلات
أرار الاشتراك في النشرات والحملات

قد رأيت هذا النوع بالتأكيد، سواء كنت تبحث عن خصم ما من شركة ما، أو كنت تبحث عن برنامج ما وتسعى إلى تحميله. يتسم هذا النوع من وسائل الدعوة للعمل بالوضوح والبساطة.

إذ يتشابه مع النوع السابق بأنه يعتمد على رغبة المستخدم بالوصول إلى المنتج أو البرنامج وتعزيزها. عبر حثّه على النقر على الأيقونة أو الشكل الذي يوصله بما يبحث عنه على الفور.

أظهرت التحليلات أن غالبية مستخدمي الإنترنت الذين يبحثون عن ملف ما، يميلون غالبًا إلى تجاهل المواقع التي تتسم بالتعقيد والصعوبة في إيصالهم لما يريدون البحث عنه. يُعزى السبب في ذلك بشكل رئيسي إلى أن المستخدم غالبًا قد ضاق ذرعًا في البحث عما يريد، وبالتالي سيبحث عن أقل تعقيد ممكن ليتمكن من الوصول إلى غايته.

– تضمين رابط ضمن النص في التدوينات والمقالات

دعوة للعمل في رابط ضمن النص
رابط ضمن النص

تعد هذه الطريقة أكثر شيوعًا في المقالات والمدونات التي يسعى كاتبوها إلى تحري الدقة وإرفاق المصادر حول المعلومات التي قاموا بكتابتها. عوضًا عن وضعها في نهاية المقال.

أو يعمد البعض إلى الشرح عن الشركة أو المنتج بشكل مبسط ولكن به شيء من التفصيل. ثم بعد ذلك يرفقون الرابط إلى المنتج أو الصفحة عبر تضمينه ف النص المكتوب.

تعد هذه الوسيلة جذابة لأنها تحافظ على تنسيق المدونة ولا تؤثر بشكل كبير على ترتيب المقاطع والكلام. الأمر الذي يجعلها في مقدمة اختيارات المستخدمين الباحثين عن البساطة، ولكن الدقة والتميز في نفس الوقت.

– وسائل مشاركة المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي

دعوة للعمل بوسائل مشاركة المحتوى
مشاركة الرابط على وسائل التواصل الاجتماعي

توضع هذه المرفقات غالبًا في نهاية المقالات أو الأخبار أو المواضيع التي يظن منشؤها أن القارئ سيود مشاركة المعلومات التي اكتسبها على وسائل التواصل الاجتماعي.

تتطلب هذه الوسيلة من وسائل الدعوة للعمل نوعًا مميزًا من المعلومات التي يضمن معدوها أن القارئ لا يعرفها. أو الأخبار المكتوبة بأسلوب مميز.

علاوة على ما سبق، عند الرغبة في حث المستخدمين على مشاركة المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينبغي على المنشئ أن يأخذ بعين الاعتبار أن المحتوى لا يجب أن يكون طويًلا مملًا.

وذلك من أجل تعزيز فرصه في النجاح في دفع المستخدمين لاتخاذ القرار المتعلق بمشاركة المحتوى على وسائل التواصل الخاصة بهم.

– وسائل تلقي المحتوى عبر البريد الإلكتروني

غالبًا ما تتواجد هذه الوسيلة في المواقع التجارية، والتي يسعى أصحابها إلى دفع المستخدمين إلى التسجيل في النشرات الإخبارية. بغية تحويلهم من عملاء محتملين إلى عملاء دائمين.

المميز بهذه الإضافة، أنه ورغم قلة التفاعل الذي تحصده في المجمل إلا أنها تعد من أكثر الوسائل أهمية. فيما لو أراد صاحب الموقع جذب المتابعين وتذكيرهم بأهمية زيارة موقعه كل حين وأخرى.

ما هي أفضل استراتيجيات الدعوة للعمل؟

عليك أن تعلم أنه من أجل ضمان وجود آذان صاغية لطلبك كي يتحول إلى واقع وأمر يُنفذ من قبل الآخرين. عليك الاهتمام بشكل أساسي في احتراف بعض الاستراتيجيات التي ستساعدك في انشاء الدعوة للعمل المثالية والقوية.

– حدد هدفك

قبل البدء في تصميم وسيلة الدعوة للعمل المثالية عليك تحديد الغرض منها بدقة. إذ ينبغي عليك الإجابة عن بضع أسئلة، مثل، ما الإجراء الذي تريد حقًا أن يتخذه الأشخاص، وكيف تدفعهم إلى اتخاذه؟

الآن، لنفترض أنك تدير موقعًا الكترونيًا يتعلق بالملابس. وتريد ارسال بريد إلكتروني للمشتركين لديك بغرض حثهم على التسوق وتشجيعهم على الاطلاع على أحدث إضافاتك.

حسنًا، غالبًا ستقوم بما تقوم به معظم العلامات التجارية، سوف تنشئ بريدًا إلكترونيًا فيه مجموعة من صور السراويل والأحذية وغيرهم من الملابس. ثم بعد ذلك ترفق البريد بالزر الذي يحوي عبارة “تسوق الآن!”

ستسأل نفسك الآن، هل حقًا ينجح هذا الأسلوب في الدعوة للعمل؟، حسنًا لا نريد أن نخيب آمالك، ولكن لا.

تشير الدراسات إلى أن معظم المستخدمين يقومون بتجاهل هكذا بريد إلكتروني في كثير من الحالات. على الرغم من ذلك قد ينجح هذا الأسلوب في إقناع بعض المستخدمين في التسوق، ولكن إذا أردنا التحدث على نطاق واسع فإنه غير كافي لا محالة.

لذلك، إليك ما يجب فعله عوضًا عما سبق. في بادئ الأمر، وكما قلنا عليك أن تجيب عن سؤالين رئيسيين. ما الإجراء المناسب وكيف أدفعهم لتنفيذه.

حسنًا، أنت تعرف الإجراء المناسب الذي تريد من مشتركيك القيام به، ألا وهو التسوق. إذن مهمتك الرئيسية الآن أن تجيب عن سؤال، كيف أدفعهم للقيام بفعل التسوق.

يتم ذلك عبر الإجابة عن مجموعة أخرى من الأسئلة:

  • ماهي الأمور التي تجعل من منتجك مميزًا دونًا عن غيره من المنتجات؟
  • لماذا قد تظن أن مشتركيك سيحتاجون هذا المنتج؟
  • ماهي القيمة التي يمنحها منتجك أو خدمتك للأشخاص ولا يمكنهم الحصول عليها من أي مكان آخر؟

لنأخذ على سبيل المثال شركة كاسبر للبياضات وأوجه السرير. عوضًا عن دعوة المشتري لاتخاذ القرار بالشراء عن طريق أيقونة فيها عبارة تسوق الآن. تسعى شركة كاسبر إلى الذهاب على ما هو أبعد من ذلك. حيث من المعروف أن الحفاظ على نظافة ملاءات السرير هو هاجس لدى المستخدمين.

دعوة للعمل من شركة كاسبر
دعوة لاتخاذ القرار من شركة كاسبر

بالتالي فإن الدعوة لاتخاذ القرار التي يعتمدها موقع كاسبر هي دعوة مبنية على التوجه بالحديث نحو هذا الهاجس ومعالجته. وبالتالي ضمان اندفاع العملاء ليقوموا بعمليات الشراء بدون تفكير أو تردد.

– استخدم كلمات وعبارات عملية

من الضروري عند التخطيط لإنشاء واستخدام وسائل الدعوة للعمل أن تأخذ بالحسبان الوقت اللازم لوصول المعلومة للمتلقي. إذ ليس من العملي أن تطيل على المستخدم وأنت تطلب منه أن يقوم بعمل ما، كأن يقوم بالتبضع أو الشراء لمنتج ما.

غالبًا زيادة الوقت في صياغة عبارات الدعوة لاتخاذ القرار تجعل المستخدمين في حيرة من أمرهم، ولا تؤدي إلى نتائج إيجابية. رغم كونها عبارات ووسائل قوية. 

إلا أن معدوها قد استهلكوا الكثير من الوقت في تركيب الأوامر إلى الحد الذي جعل تنفيذها أمرًا قليل الاحتمال.

الأمر كله يتعلق بمقدار الوضوح والإيجاز في الدعوة للعمل، إذ ينبغي عليك أن تخبر عميلك عما تريد بشكل مختصر وسريع. على ألا يزيد عن 35 حرفًا على الأكثر.

دع القراء يفهمون ما تريد منهم القيام به بشكل واضح وصريح، إذ يجب أن تبدأ عبارات الدعوة لاتخاذ القرار بالقرار نفسه الذي تريد من القارئ القيام به. لا أن تقوم بإضاعة الوقت في الكلام الذي لا طائل منه.

على سبيل المثال سنناقش بعض حالات:

1- الأولى: فيما لو كنت تدير موقعًا للتجارة الإلكترونية

ينبغي عليك في هذه الحالة، دفع المستخدم إلى اتخاذ الإجراء عبر البدء بفعل الإجراء المطلوب. مثلا هنا ينبغي أن تبدأ بعبارات تشجع على الشراء والاقتناء، مثل، “اشترِ الآن” أو “اطلب الآن” وما إلى ذلك…

2- الثانية: فيما لو كنت تروج لمعلومات إخبارية أو مقالات مدونة

هذه الحالة تختلف عن سابقتها لاختلاف القرار الذي تود من المستخدمين تنفيذه، حيث يجب أن تبدأ وسائل الدعوة للعمل الخاصة بك بعبارات تحث على الاشتراك واكمال القراءة أو حتى تنزيل الملفات المرفقة.

مثلًا، ابدأ عبراتك بعبارات مثل “اشترك” أو “قم بتحميل” وغيرها من العبارات التي تحقق الهدف المنشود.

3- الثالثة: تريد أن تجعل عملاءك يقومون بملء نماذج أو تحتاج للمزيد من المعلومات

لنفرض أنك كنت صاحب نشاط تجاري وبحاجة لتوثيق التعاملات التي تتم بينك وبين عملاءك. عندها أنت بحاجة إلى وجود مفردات توضح ما ترنو إليه.

مثال ذلك، عبارات مثل “املأ النموذج التالي” أو “اكتشف كيف..”

4- الرابعة: إذا كنت وكالة تسويق وتريد من عملاءك أن يفهموا الملف المرفق

في هذه الحالة ينبغي عليك أن تدعو مستخدميك إلى تحميل الملف ولكن بطريقة صريحة للغاية. إذ أن هدفك بشكل واضح هو جعلهم يفهمون محتواه.

بالتالي فإن العبارات التي تتحدث عن المستند دون الإشارة إلى تحميله، لن تكون مجدية على الأغلب. مثال ذلك، “قد حدثنا ملفنا التقني” أو “هذا أحدث اصدار من الملف”

عوضًا عن ذلك، ينبغي أن تحث المستخدمين وتشجعهم على تحميل الملف عبر طلب ذلك بكل وضوح. مثال ذلك “قم بتحميل أحدث نسخة من ملفنا التمهيدي” وغيرها من العبارات.

– اهتم بتعزيز الفضول والترقب لدى المستخدمين

يعتمد أسلوب الدعوة للعمل الصحيح بشكل رئيسي على قواعد علم النفس، إذ بإمكانك الآن بعد تعلم القليل من الخدع النفسية أن تضمن أن المستخدم سيسارع لاتخاذ القرار الذي تريد الوصول إليه.

من الطرق الأكثر شيوعًا في دفع الناس لملء النماذج والاستبيانات الطويلة والمملة. هي العمل على تحويلها إلى ما يشبه التسالي والألعاب. إذ تساعد هذه الخطوة في زيادة حماسة المستخدم لإنهاء الاستبيانات، وتعزيز فرصه إكماله لها في المقام الأول.

بالإضافة إلى ما سبق، بإمكانك تعزيز الفضول في الضغط والتفاعل مع وسائل الدعوة لاتخاذ القرار التي تقوم بوضعها لمستخدميك، وذلك عبر تقديم بعض المكافآت أو الفرص في الدخول في السحب لمكافأة ما عند النقر على وسيلة الدعوة للعمل وتنفيذ القرار.

جميع الوسائل التي تظنها قد تساعد في تعزيز حماسة المستخدم وتشجعيه على اتخاذ القرار المطلوب هي وسائل ناجحة. إذ قبل أن تكون منشئ محتوى، أو صاحب موقع إلكتروني. أنت مستخدم.

– اختبر عبارات الدعوة للعمل والحث على اتخاذ القرار التي ستستخدمها 

قبل الاعتماد على الكلمات والمفردات التي قمت باختيارها لتمثل وسيلتك في الدعوة لاتخاذ القرار. عليك أن تجري قليلًا من الاختبارات حول مدى نجاح هذه العبارات في تحقيق أهدافها. 

يمكن إجراء هذه الاختبارات على مجموعة من الأفراد، لتتمكن من معرفة مدى تأثيرها بهم وتوقع ردة الفعل من المستخدمين على حد سواء. بالإضافة إلى ما سبق بإمكانك التعاون مع الخبراء في هذا المجال والذين بدورهم سيقومون بفحص قوة وسائل الدعوة للعمل. 

مع الأخذ بعين الاعتبار مدى ملائمتها للمجال الذي تنوي استخدامها فيه. إذ يقع بعض الأشخاص أحيانًا في مشكلة اختيار وسائل دعوة للعمل تتميز بالقوة والثقة والوضوح ولكنها ليست ملائمة للمجال الذي ينوون استخدامها فيه.

على سبيل المثال، اختيار عبارات تدعو للاشتراك في موقع تجارة إلكترونية يقوم على البيع والشراء.

– تعرف على الأجهزة التي ستتلقى وسائل الدعوة للعمل

عليك أن تتصرف كما لو كنت مستخدمًا لموقعك الإلكتروني، لا كمنشئ أو صاحب محتوى. إذ يتوجب عليك في هذه الحالة توقع كيف سيصل المستخدمون إلى محتواك.

سواء كان ذلك عبر الهواتف المحمولة أم الأجهزة اللوحية أم الحواسيب الشخصية. إذ يعد من أهم الأساسيات التأكد أن وسائل الدعوة للعمل قادرة على التوافق مع مختلف الأجهزة وأنماط العرض. 

حيث تشير الدراسات إلى أن المستخدمين يميلون غالبًا لعدم الاستجابة لوسائل الدعوة لاتخاذ القرار فيما لو رأوها لا تتناسب مع صفات الجهاز الذي يستعملونه.

علاوة على ما سبق، عليك أن تحدد نوعية الأجهزة التي ستكون في مقدمة الأجهزة المستخدمة للوصول إلى المحتوى الذي تقوم بنشره. على سبيل المثال، لو كنت تقدم محتوى مخصص لمستخدمي الهواتف المحمولة، فإن عبارات الدعوة للعمل الخاصة بك ستتأثر غالبًا بطبيعة الأجهزة المستخدمة.

عندها ينبغي عليك استخدام مصطلحات تتعلق بالهواتف المحمولة، مثل “اتصل بنا” أو غيرها من المصطلحات التي تتعلق بالهواتف.

زر الاتصال في اعلان جوجل
دعوة للعمل في اعلان جوجل

هناك طريقتان شائعتان يمكنك من خلالهما جعل هذا التكتيك أكثر فاعلية:

  • تتيح لك Google تعيين تفضيلات تخص الهواتف المحمولة لإعلاناتك. بحيث يمكنك تخصيص إعلانات معينة لتظهر فقط لعمليات البحث على أجهزة الجوال. باستخدام هذا الخيار، يمكنك تركيز الحث على اتخاذ قرار عبر إجراء المزيد من المكالمات الهاتفية.
  • يمكنك أيضًا تمكين إضافات المكالمات لعرض رقم هاتفك بجانب إعلاناتك. تقوم Google تلقائيًا بضبط طريقة عرض إضافات المكالمات في عمليات بحث الجوال. عادة، سيتم عرض زر “اتصال” صغير، مما يسمح بالاتصال بلمسة واحدة.

– احترف استخدام الأرقام في الدعوة للعمل

غالبًا ما يستجيب العملاء جيدًا للأرقام مثل التسعير والخصومات والحوافز والعروض الترويجية وما إلى ذلك. يساعدنا ذلك في تحديد ما إذا كان الأمر يستحق التباهي بالعناصر التي نريدها بشدة أم لا. فلماذا لا تصل لعملائك المستهدفين بهذه الطريقة؟

ضع في اعتبارك محاولة وضع معلومات التسعير الخاصة بك في زر الدعوة للعمل الخاص بك ، بالإضافة إلى أي معلومات رقمية أخرى قابلة للتطبيق.

على سبيل المثال، عبارة حث على اتخاذ إجراء مثل “تسوق اليوم لشراء جزازات عشب أقل من 200 دولار!” لا يُظهر للمستخدم فقط مقدار القليل الذي سيدفعه مقابل جزازة العشب، ولكنه يمس عنصر الخوف من تفويت فرصة لا تعوض. إذا كنت تدير عرضًا ترويجيًا خاصًا لمنتجعك الصحي، فيمكنك تجربة شيء مثل “احجز اليوم! خصم 15٪ على زيارتك القادمة! “

– تصميم أيقونات مميزة يساعد في الحث على الشراء 

ضع في اعتبارك أن التصميم هو أيضًا جزء أساسي من الحصول على CTA بشكل صحيح.

ولكن كيف يمكنك إبراز CTA الخاص بك؟ دعنا نستكشف بعض عناصر تصميم الحث على الشراء الرئيسية:

  1. استخدم المساحات البيضاء بشكل فعال.
  2. تأكد من أن زر الحث على الشراء يتناقض مع الألوان الموجودة في باقي الصفحة. يمكنك تأطير الزر لإنشاء التباين، إذا لزم الأمر.
  3. انتبه إلى حجم الزر لأنه يجب أن يكون كبيرًا بما يكفي للنقر عليه ولكن ليس بشكل كبير.
  4. قم بتحسين زر CTA الخاص بك للجوال.

 نأخذ مثالاً من جيت ريسبونس Getresponse :

ازرار الاشتراك في قائمة أسعار
قائمة أسعار موقع getresponse

لاحظ أنه في الصورة أعلاه، هناك شيئان يحدثان:

كل خطة تسعير لها زر CTA الخاص بها (للبقاء منظمًا).

يبرز كل زر CTA من الخلفية.

في الختام، يعد احتراف أسلوب الدعوة للعمل من أهم الوسائل التي تضمن نجاح عمليات جذب وحث المستخدمين على تنفيذ القرار. واتخاذ الإجراء الذي يرغب به صاحب المحتوى. ويعد احتراف هذه الاستراتيجيات أمرًا كافيًا لضمان الحصول على ما تطلبه من عملاءك.

مشاركة الموضوع

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.