الحضور الرقمي

فوائد الحضور الرقمي في جذب العملاء المحتملين

هل أردت يومًا أن تحقق نمو مستدام ومتواص لأعمالك؟ إذا أجبت بنعم، فالعمل الأساسي أمامك الآن أن تعمل على زيادة وجودك وبصمتك الرقمية في حال أردت النجاح وتحقيق التطوير على الصعيد العام. إذ يعد اليوم الحضور الرقمي من أساسيات ضمان النجاح والاستمرار في عالم الأسواق بشكل خاص.

سواء كنت جزءًا من الشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة أو الشركات العملاقة حتى، فإن كل شركة تحتاج إلى تطوير الحضور الرقمي الخاص بها في السوق في حال أرادت ضمان النجاح والاستمرار. إذ من الصحيح القول بأنه ولت الأيام التي فضلت فيها الشركات مشاركة الكتيبات التسويقية لإعلام الناس بوجودها.

إذ تحول الاتجاه الآن مع التطور التكنولوجي والتقدم الكبير الذي يشهده عالمنا إلى المنصات الرقمية والإنترنت. علاوة على ذلك، يمكنك اعتبار الحضور الرقمي الناجح هو النقطة المحورية التي يمكن أن تنجح وتسمو بها جميع جوانب عملك.

سواء كنت تحاول زيادة قاعدة العملاء أو ترغب في توظيف أفضل المواهب لجعل فريقك أكثر قوة، فأنت بحاجة إلى أن يكون لديك مستوى متقدم من التواجد الإلكتروني الممتاز على الإنترنت. إنه بمثابة خيار فعال من حيث التكلفة وتوفير الوقت لشركتك. حيث غالبية سكان الكوكب اليوم يعدون من رواد الوسائل الرقمية والتكنولوجية.

مستخدموا الوسائل الرقمية حول العالم 2021
احصاء لعدد مستخدمي الوسائل الرقمية في العالم

ما هو الحضور الرقمي؟

لنبدأ من البداية بفهم المصطلح نفسه. سنقدم لك تفسير قصير ومبسط لهذا المصطلح، التواجد الرقمي هو الطريقة التي تمثل بها عملك على الإنترنت. إنه يعمل كمصدر للبحث عن الجماهير التي تريد أن تعرف عن شركتك أو وسيلة فعالة لجذب العملاء المحتملين.

 الجوانب التي يتضمنها هي:

  • موقع شركتك على الويب.
  • التواجد على منصات التواصل الاجتماعي المتعددة.
  • مراجعات حول مؤسستك.
  • موقع مكتبك.
  • المحتوى الذي تكتبه شركتك.
  • الإعلانات الرقمية وغيرها الكثير.

بفضل الإنترنت، أصبح من الممكن الوصول إلى جميع أنحاء العالم في بضع ثوانٍ فقط من أجل جذب العملاء المحتملين وأخذ انتباه الجمهور. إذ تكمن أهمية الموضوع السابق في حماية نفسك من النسيان والزوال من أذهان الجمهور والعملاء، حيث لنكن صريحين، كيف يمكنك تسويق منتج ما لمستهلك لا يتذكر اسمك؟

بالتالي من الضروري والهام للغاية أن تركز على تعزيز تواجدك على الإنترنت كلما سنحت لك الفرصة. حيث يعد مصطلح الحضور الرقمي أو التواجد الإلكتروني، مجالًا واسع يغطي مجالات واسعة للغاية منها:

  1. التواجد على محركات البحث.
  2. الحضور على وسائل التواصل الاجتماعي.
  3. التواجد على الويب.
  4. خطة المحتوى الرقمي.
  5. التواجد على الهواتف المحمولة.
  6. الوجود في المجتمعات المحلية.
  7. الوجود في عمليات التسويق الإلكتروني.

ما هي ضرورة التواجد الرقمي لعملك؟

قد تسأل نفسك ما هي أهمية التواجد الرقمي في عملك، إذ بإمكانك تبرير السؤال بأن الكثير من المنتجات الرائعة قد وجدتها مصادفة أثناء بحثك عن منتج آخر، ولكن هل هذا حقًا ما تريده؟ أن تبقى رهينًا للصدفة؟

الحضور الرقمي يعد الوسيلة الأولى اليوم في التفكير بالنجاح والتأكد من حصوله بدلًا من الانتظار. إذ تعج اليوم الأسواق بالمنتجات المشابهة لمنتجاتك ويعد التنافس بين الشركات من أشرس المعارك التي تحصل يوميًا. ولكن يمكننا القول وبكل ثقة، أن صاحب الحضور الأكبر، هو الفائز.

ماذا تفعل عندما يكون لديك أي شك في ذهنك أو ترغب في الحصول على بعض المعلومات؟ بالتأكيد ستكون Google هي الحل الوحيد للجميع في عالم الإنترنت. الأمر نفسه ينطبق على الجمهور الذي يتطلع إلى الحصول على إجابات على استفساراتهم باستخدام النظام الأساسي عبر الإنترنت.

كيف ستنمو أكثر إذا فشلوا في العثور على شركتك (موقع الويب الخاص بك أو المحتوى الذي كتبته شركتك) على المنصة عبر الإنترنت؟ في الواقع، سيكون طريقًا كاملاً من الأشواك الثقيلة يصعب عليك عبوره. لهذا السبب من المهم جدًا أن يكون لديك حضور مثير للإعجاب على جميع المنصات بشكل رئيسي. بمجرد إنشاء حضور رقمي قوي والحفاظ عليه، ستفوز بقلوب العديد من العملاء.

بمساعدة التواجد الإلكتروني الناجح والقوي، بالإمكان القول أنه من المؤكد أن العملاء سيعرفون عن شركتك والخدمات التي تقدمها وطريقة عملك. كما أنه يساعد على جذب العملاء المحتملين.

كلما ظلت مؤسستك نشطة على المنصات عبر الإنترنت، زاد ملاحظتها من قبل الجمهور وبالتالي زادت قدرتك على جذب العملاء المحتملين، الذين يمكن أن يكونوا عملائك الدائمين أو مستثمرون لديك أو حتى موظفيك في المستقبل.

تشير الإحصائيات إلى أن أغلب القوى العاملة من الجيل الحديث اليوم تبحث أولاً في المراجعات عبر الإنترنت لشركة معينة قبل التقديم هناك. للقيام بذلك، عليك التركيز على جانب العلامة التجارية لصاحب العمل لأنه الجانب الأعلى الذي يميزك عن الآخرين.

لدعم هذه النقطة، ذكرت factoHR أيضًا أن العلامة التجارية لصاحب العمل التي تعكس الثقة والنجاح أثناء عملية التوظيف تساعد في جذب المواهب الماهرة.

تتوفر العديد من الأدوات، والتي يمكنك من خلالها إجراء عملية التوظيف بالكامل بشكل مناسب عن طريق إنشاء علامة تجارية لصاحب العمل. مذكورة في الإنفوجراف التالي:

وفقًا لـ جيف بيزوس، مؤسس أمازون: “علامتك التجارية هي ما يقوله الناس عنك عندما لا تكون في الغرفة.”

عليك التركيز على هذا الجانب حيث أنه كلما قدمت عملك على أنه مثير للإعجاب، وكلما قمت بتحسين الحضور الرقمي الخاص بك، كلما تمكنت من تحسين قاعدة عملائك بشكل أفضل وحققت قدرة أكبر على جذب العملاء المحتملين.

كيفية بناء حضور رقمي طويل الأمد

يعتبر الحضور الرقمي بمثابة الباب الأول من حيث بدأت خطوات بناء علاقة متينة مع الجمهور. لمعرفة آلية إنشاء خطة كاملة الإثبات لبناء قدرات التواجد الرقمي بشكل ممتاز عبر الإنترنت، ارجع إلى النقاط المدرجة أدناه:

– ضع في اعتبارك كل الأشياء الصغيرة أثناء تطوير موقع ويب

في سباق التفوق على منافسيك، غالبًا ما تنسى الانتباه إلى تلك الجوانب الصغيرة التي يكون لها تأثير هائل في مرحلة أخرى. لحسن الحظ اليوم، من السهل جدًا تطوير موقع على شبكة الإنترنت حيث تتوفر العديد من الأدوات الجاهزة. بدءًا من أدوات تصميم الشعار وحتى استكمال تطوير موقع الويب، يمكن الوصول إلى العديد من البرامج في السوق.

– عليك التأكد من أن كل جانب مذكور على موقع الويب الخاص بك يظل واضحًا تمامًا للعملاء

يجب أن يكون كل ما يريدون معرفته من موقع الويب الخاص بك موجودًا هناك أو يقدم إرشادات للوصول إلى هذا المكان. هذا سيجعلهم يبقون في موقعك. تلعب العديد من الجوانب الأخرى أيضًا دورًا في ذلك عبر التالي:

  • تأكد من أن سرعة تحميل الموقع لا تتجاوز 2 إلى 5 ثوانٍ، حيث إنه الوقت المثالي لتحميل الموقع.
  • أضف محتوى ذي صلة، بما في ذلك منشورات المدونة والسياسات والشهادات وما إلى ذلك.
  • تقديم معلومات الاتصال الصحيحة والمحدثة بشكل دائم.
  • يجب أن يكون تصميم موقع الويب الخاص بك مناسبًا للجوّال.

– اعرض خبراتك وقدراتك

لماذا يجب علي اختيار شركتك؟ هذا هو السؤال الأهم الذي يدور في أذهان كل عميل. أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هي – حضور رقمي رائع. كلما أثبتت أن لديك هوية قوية لجذب انتباههم، زاد ميلهم نحوك.

للقيام بذلك، يمكنك القيام بأنشطة مختلفة مثل نشر المدونات التي تغطي موضوعاتك المهمة ذات الصلة بالأمور التي تتعلق بموقعك الإلكتروني. بالإضافة إلى مشاركة وجهات نظرك على مواقع الويب مثل Quora و Reddit لإظهار خبرتك. حيث يعمل كمصدر لاكتساب المصداقية من أجل التطور الإضافي لعملك.

– اطلب من عملائك تقديم ملاحظاتهم القيمة

– نعلم جميعًا جيدًا أن ما يقوله العملاء عن شركتك أكثر أهمية من أي مراجعات أخرى، كما هو موضح أدناه

إذا أظهروا إعجابهم بما تقدم، فسوف يبحر قاربك بالتأكيد نحو الأمام، لكنها ستكون مشكلة بالنسبة لك إذا لم يعجبهم ما تقدم أو نوعية المستوى الذي تقدمه. إذ إنه يؤثر بشكل مباشر على جذب العملاء المحتملين لأنهم سيقرؤون بالتأكيد عن شركتك قبل الاتصال بك مباشرة. هذه إحدى طرق التسويق الالكتروني التي تؤثر على عملك.

عندما تحصل على عميل سعيد بالخدمات التي حصل عليها منك، اطلب منه مشاركة آرائه. بمجرد الحصول عليها، شاركها على المنصات المختلفة، بما في ذلك موقع الويب الخاص بك ووسائل التواصل الاجتماعي، لزيادة فرص واحتمالات وصولها إلى الجمهور. لكن كل هذه العملية يجب أن تكون حقيقة؛ إذ يجب ألا تقوم أبدًا بعمل تقييمات مزيفة، فبمجرد أن يكتشفها عملاؤك في المستقبل، لن يعودوا إليك أبدًا.

– شارك في الإعلان عبر الإنترنت

إن جذب انتباه الجمهور وجذب العملاء المحتملين على الفور مهمة صعبة وتتطلب الكثير من الصبر وتشكيل تكتيكات فعالة. للحصول على المزيد من العملاء لجلب المزيد من النجاح إلى عملك وبالتالي تعزيز الحضور الرقمي الخاص بك، عليك أولاً أن تدفع شيئًا مقابل ذلك. يطلق عليه عادةً نموذج PPC (الدفع لكل نقرة)، بما في ذلك Google Adwords وإعلانات Facebook وما إلى ذلك. 

عندما ينقر العملاء على إعلانك، عليك أن تدفع ثمن هذه النقرة. إنها إحدى الطرق الرائعة من أجل جذب العملاء المحتملين لموقعك على الويب ولو كانت مكلفة قليلًا. يوضح الشكل أدناه أسباب اهتمام العملاء بإعلانات الدفع لكل نقرة.

النقطة المذكورة في الصورة بالغة الأهمية، وبمجرد تبنيها في ممارساتك التسويقية، ستحقق النجاح بالتأكيد. وفقًا لمسح احصائي، ثبت أن زيارة الموقع زادت إلى حوالي 17 ٪ عند استخدام إعلانات مدفوعة عند النقر. الحقيقة المذهلة هي أن المبيعات زادت بنحو 136٪ مع تبني استخدام إعلانات مدفوعة مقابل النقرات.

بالنسبة إلى أعمال التجارة الإلكترونية، فهي واحدة من أكثر القنوات المقبولة لجذب انتباه العملاء. لكن قابلية استخدام هذا النموذج التسويقي لا تقتصر عليهم. حتى مشتري B2B ينتقلون إلى منصات مختلفة قبل اتخاذ القرار النهائي بالشراء. في ذلك، إذا تمكنت من جذبهم من خلال مثل هذه الإعلانات، فستكون نقطة إضافية بالنسبة لك لجعلهم عملاءك الدائمين.

في الختام، يجب ألا تنتهي رحلتك في تحقيق الحضور الرقمي المتألق أبدًا. سواء كان عملك على أساس الإنترنت بالكامل أو إذا كان لديك متجر فعلي، فإن أهمية وضرورة التواجد عبر الإنترنت هي نفسها. لذلك لا تخطئ أبدًا في تجنبه وابذل جهودًا لتقديم عملك بشكل جيد للحصول على إنتاج مزدهر.

مشاركة الموضوع

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.