الروابط الخلفية بين المواقع الالكترونية

ماذا تعرف عن الروابط الخلفية؟

تسمى الروابط التي توجد على موقعك الإلكتروني والتي تعود بدورها إلى صفحات ومواقع أخرى بمجموعة الروابط الخلفية أو الـ backlinks. يطلق عليها أيضًا روابط التحويلات الداخلية أو الخارجية، وذلك لأنهم يمثلون حركة المرور الخاصة بالمواقع الأخرى والتي تصب في نهاية المطاف إلى موقعك.

تساعد الروابط الخلفية backlinks، في إنجاح عمليات تحسين نتائج محركات البحث أو ما يعرف بالـ SEO. الأمر الذي يساهم بدوره في تصدر المواقع الإلكترونية لنتائج محركات البحث مثل جوجل google وبينج Bing وغيرها.

يتم ذلك عبر الاهتمام بنوعية وعدد الروابط الداخلية backlinks المستخدمة في صفحات الموقع الإلكتروني. والتي تعني أن هذا الموقع متصل بغيره من المواقع وليس نهاية مسدودة لعمليات بحث المستخدم. الأمر الذي يدفع عناكب الإنترنت إلى تصنيف هذه المواقع في مراتب متقدمة فيما يتعلق بنتائج البحث. نظرًا لأنها تساعد في وصول المستخدم إلى النتائج التي يبحث عنها.


محتويات الموضوع

الروابط الخلفية
الروابط الخلفية

الرابط الخلفي هو رابط متواجد على موقع إلكتروني تابع لأحد ما، يُرسل بدوره المستخدم إلى موقعك الإلكتروني عند النقر عليه. يمكن اعتبار الرابط الخلفي على أنه وسيلة ترويج للمحتوى. إذ عندما يقوم أحد المدونين بذكر مقال من موقعك فإنه يشير إلى أن محتوى هذا الموقع يستحق القراءة والمراجعة.

يقوم عملاق البحث جوجل في تقييم وترتيب الصفحات والمواقع على الإنترنت بناءً على مدى ملاءمتها لاحتياجات الأفراد وشعبيتها، بالإضافة إلى:

  • مدى تخصصها في المجال المطروح فيها expertise.
  • مدى مصداقيتها trustworthiness.
  • مقدار صلاحياتها. authoritativeness.

تُختصر المعايير السابقة لشركة جوجل google في مصطلح E-A-T score. ليقوم موقع جوجل بمنح صفحة أو موقع ما تقييمًا عالٍ. يهتم بمدى اعتبار الأفراد للمحتوى المقدم في الموقع على أنه محتوىً مفيد، بالإضافة إلى الكثير من المعايير الأخرى. تركز شركة غوغل بشكل أساسي على عدد الروابط الداخلية التي تصل بالمستخدمين إلى الموقع أو الصفحة.

إذا أرسل الكثير من الأشخاص قرائهم إليك، فأنت ما يسميه خبراء البحث الإلكتروني ” صاحب محتوى يستحق التضخيم والنشر”. لهذا السبب من الضروري التحقق من جودة الروابط الخلفية وإنشاء عملية فعالة لجذبها من مواقع ذات مرور عال. والتي يمكن القيام بها عبر حملات تسويق المحتوى، من بين الأمور الأخرى، وذلك لتحسين وجود موقعك في نتائج البحث.

ما هي أنواع الروابط الخلفية؟

تتواجد أنواع مختلفة لأي رابط خلفي backlink، إذ لا يمكن اعتبار أن جميع الـ backlinks متماثلة في الأهمية والهدف والنتيجة النهائية. إذ من الممكن استخدام إضافة متنوعة للروابط المضمنة تساعد في تحديد محتوى وقيمة الرابط التي تشير إليه.

1- إضافة rel=”sponsored”

تشير التحويلة إلى المواقع التجارية الراعية للمنتجات والإعلانات، الأمر الذي يساعد المستخدمين ومحركات البحث على تحديد ماهية الرابط.

2- إضافة rel=”ugc”

تساعد الإضافة السابقة في الإشارة إلى الروابط والتحويلات التي تتواجد داخل التعليقات والمنتديات، لتساعد للتمييز فيما بينها.

3- تحويلة rel=”nofollow”

تستخدم الإضافة السابقة عندما لا تكون الروابط المُشار إليها تتعلق بالمحتوى الخاص بك. ولا تريد لموقع جوجل أن يقوم بربط موقعك الإلكتروني بالمحتوى الموجود في هذه المواقع.

هل ترى نفسك مستعدًا لاستخدام الروابط الخلفية؟

استخدام الروابط الخلفية
استخدام الروابط الخلفية

لا تستطيع الروابط المضمنة الخلفية لوحدها، أن تقدم لك تصنيفًا مرموقًا في نتائج محركات البحث، إذ تحتاج في المقام الأول إلى موقع إلكتروني ذو محتوى يستحق المشاهدة والتصفح.

قبل أن تبدأ بالبحث عن روابط وتحويلات إضافية لموقعك عليك أن تجعل موقعك مستعدًا لاستقبال مختلف شرائح المستخدمين المستهدفين بالمحتوى الخاص بك. يتم ذلك عبر اتباع وسائل تساهم في تحسين نتائج محركات البحث منها:

– تأكد من روابطك الخلفية الحالية

كم عدد الروابط الخلفية لديك حاليا؟ ما المواقع التي ترتبط بك؟ هل هذه المواقع الموثوقة وذات الصلة من صناعتك؟ كيف يرتبطون بموقعك؟ ما هي أهم الصفحات المرتبطة؟ يمكنك استخدام مدقق الروابط الخلفية أو حتى Google Search Console المجاني للحصول على معلومات حول الروابط الخلفية الحالية.

– تحقق من الروابط الصادرة الخاصة بك وتأكد من سلامتها.

يمكن أن تساعدك أدوات تحسين محركات البحث مثل Screaming Frog SEO Spider و Siteliner. في العثور على هذه الروابط المعطلة دون الحاجة إلى النقر فوق كل واحد قمت بوضعه. حيث كل ما عليك فعله في هذه الحالة هو وضع رابط موقعك الإلكتروني ليقوم الموقع بالتأكد من سلامة كل رابط من روابطك الخلفية الموجودة على صفحات موقعك.

– تخلص من الروابط المعطلة

يمكن أن يساعدك تطبيق Screaming Frog المذكور سابقًا، في التعرف على الروابط المعطلة والتخلص منها، والتي ستظهر في شكل صفحات تحمل الخطأ رقم 404. (يشير رمز الخطأ 404 إلى أن الصفحة غير موجودة).

 يؤدي العثور على صفحة الخطأ هذه إلى دفع المستخدمين بعيدًا عن موقعك. لذا فمن مصلحتك الأفضل إصلاح هذه الروابط، بغض النظر عما إذا كانت موجهة داخليًا أو خارجيًا.

إذا قمت بحذف صفحة تلقت روابط خلفية من مواقع أخرى، فستحتاج إلى إنشاء روابط تقوم بإعادة توجيه المستخدمين إلى الصفحات التي تعمل (روابط 301 أو 2). خلاف ذلك، سينتهي الأمر بالمستخدمين في صفحة 404 لموقعك.

– تجنب الوقوع في سلاسل إعادة توجيه.

لن تضر إعادة التوجيه 301 أو 2 بتجربة المستخدم كثيرًا، لكنك لا تريد أن ينتهي بك الأمر بحلقات مغرفة من عمليات إعادة التوجيه. يحدث هذا عندما تعيد إحدى الصفحات التوجيه إلى أخرى، والتي تعيد التوجيه إلى أخرى، مرة بعد مرة.

الأمر الذي سوف يضر بسمعة موقعك الإلكتروني وبمدى ثقة الأفراد باتباع الروابط التي تشير لها على موقعك. وبالتالي من الهام للغاية استخدام روابط إعادة التوجيه بشكل مدروس وصحيح.

سلاسل إعادة التوجيه محبطة. بصرف النظر عن كونها مصدر إزعاج، فإنها تقلل من قيمة الروابط الخلفية. تذكر أن Google  تفضل مواقع الويب التي تتلقى الكثير من الروابط. نظرًا لأن إعادة التوجيه تأخذ القراء في مكان آخر غير الرابط المقصود أصلاً، فإنها تفقد بعض القوة والحضور في نتائج البحث.

يمكنك إصلاح هذا عن طريق الاستغناء عن السلاسل. تأكد من أن عمليات إعادة التوجيه تحدث مرة واحدة فقط. اربط الصفحة الأصلية بالصفحة المطلوبة وتخلص من الباقي.

– اصلح مدة تحميل صفحة الويب وملاءمتها لضمان بقاء المستخدم

لن ينتظر القارئ الذي يتبع رابطًا خلفيًا تحميل صفحتك إلى الأبد. إذا استغرق الأمر وقتًا طويلاً، فسيقومون بالنقر فوق زر الرجوع والخروج من موقعك الإلكتروني، الأمر الذي سيضر بمقدار الوصول والمرور لموقعك وبالتالي إيذاء تقييم الموقع في نتائج البحث.

 ينطبق الشيء نفسه على صفحات الجوال التي لم يتم تحسينها. إذا لم يتم عرض صفحتك بشكل صحيح على جهاز القارئ، فمن المحتمل أن يغادروا ولا يعودوا أبدًا.

إذا كنت تريد أن يمنح موقع الويب الخاص بك تجربة إيجابية للزائرين. فتأكد من تحميل صفحاتك بسرعة وبشكل صحيح على جميع الأجهزة.

– قلل قدر الإمكان من المحتوى المكرر على موقعك

إذا ظهر نفس المحتوى أكثر من مرة على موقعك (على سبيل المثال، إذا أعدت إدراج منشور مدونة قديم أو روجت لأحد المنتجات بنفس الأسلوب والمحتوى السابق)، فستجد برمجيات التصفح التابعة لشركة Google صعوبة في التنقل فيه. نظرًا لأن Google تقدر المحتوى الأصلي وتوليه أهمية على المحتوى المكرر.

بالإضافة إلى ما سبق عند تكرار المحتوى على موقع الويب الخاص بك، فسيتم الخلط بين صفحتين متشابهتين جدًا أو متطابقتين. وبالتالي لن يعرف موقع جوجل أيهما يجب عرضه على القراء.

– اعمل على اصلاح المشاكل الأساسية

في عالم تحسين نتائج محركات البحث أو ما يعرف بالـ SEO، غالبًا ما تسمع أشخاصًا يتحدثون عن عناوين URL “الأساسية”. عنوان URL الأساسي هو العنوان “الصحيح” للصفحة والمستخدم بشكل رئيسي في الوصول إليها، ويتم تحديده من مجموعة عناوين URL التي تبدو متشابهة.

قد ينظر الشخص العادي إلى العناوين التالية ويعتقد أنها تؤدي إلى نفس المكان:

  • www.acmewidgets.com
  • www.acmewidgets.com/home.html
  • acmewidgets.com/

لنفترض أن عنوان URL الأول، www.acmewidgets.com، هو صفحتك الرئيسية الحالية. قد يكون الباقي إصدارات قديمة من موقعك أو مجرد عناوين URL لصفحات غير موجودة. تأكد من أن الخادم الخاص بك معد بشكل صحيح لإرسال الزوار المتوجهين إلى عناوين URL هذه بعيدًا عنهم وباتجاه موقعك الحقيقي “الأساسي”.

كيفية الحصول على روابط خلفية عالية الجودة؟

روابط خلفية ذات جودة عالية
روابط خلفية ذات جودة عالية

بمجرد أن يصبح موقعك جاهزًا للارتباطات الخلفية، سيكون من المغري الحصول على أكبر عدد ممكن من الروابط. لكن جودة الروابط الخلفية الخاصة بك تهم أكثر من الكمية. 

في الواقع، ستؤذي الروابط الخاطئة نتائج محرك البحث الخاص بك بدلاً من مساعدة حركة المرور إلى الموقع الخاص بك. فيما يلي المعايير التي تحدد ما إذا كان الرابط الخلفي مفيدًا لاستراتيجية بناء الروابط الخلفية الخاصة بك:

1- الصلة بالموضوع

تكون بعض نوعيات الروابط الخلفية مثالية لك. لاسيما هذه التي تأتي من الصفحات المرتبطة مباشرة بمنتجك أو خدمتك.

على سبيل المثال، إذا كانت شركتك تصنع ملابس الأمومة، فإن احتمالات النقر على رابط خلفي من موقع مراجعة منتج يستهدف الأمهات الحوامل ستزيد بشكل ملحوظ للغاية.

الاهتمام بالمحتوى من مواقع ذات صلة
الاهتمام بالمحتوى من مواقع ذات صلة

ولكن، لا تكن منغلقًا على نوع واحد من الروابط الخلفية. إذ لن تجد الكثير من الفرص المثالية فيما لو اتبعت مجالًا واحدًا. لذا ابق منفتحًا على الروابط الخلفية المرتبطة بشكل أو بآخر بما تفعله. ستحصل شركة ملابس الأمومة الخاصة بك على ما يكفي من الزيارات. وعمليات الشراء حتى لو ارتبطت مع رابط خلفي من مجلة حول موا ضيع متعلقة بالأبوة والأمومة أو حتى مدونة أزياء.

مفهوم الاستهداف الجغرافي

إذا كانت لديك علامة تجارية إلكترونية بحتة، أي تندرج جميع مجالات عملك في الإنترنت ولا يوجد أثر لها على أرض الواقع. فلن يكون للاستهداف الجغرافي أهمية كبيرة في بحثك عن الروابط الخلفية، ولكن إذا كان لديك موقع فعلي أو كنت تقدم خدمات شخصية، فستكون الروابط الخلفية الأكثر صلة هي تلك التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بعملك وفي منطقتك. 

أما الروابط الخلفية التي تستهدف موقع جغرافي أو متعلقة بمنتج ما، فإنها تعد من الوسائل الناجحة في تحقيق المرور الجيد إلى الموقع. ولكن أي رابط خلفي لا يمتلك إحدى الصفتين السابقتين. لن يكون له الحظ الأوفر في جذب العملاء المحتملين وتحويل الجمهور المطلوب إلى موقعك.

2- مقدار الصلاحية

تستخدم Google الخوارزميات لتحديد مصداقية موقع الويب. اعتادت الشركة على نشر تفاصيل الخوارزمية – المعروفة باسم PageRank – لكنها توقفت عن القيام بذلك قبل بضع سنوات. الآن الطريقة الوحيدة لمعرفة الترتيب الرسمي لصفحة ما هي استعراض الخوارزمية بنفسك، لكن هذا يتطلب معرفة الكثير حول مختلف الأشياء المعقدة مثل “eigenvector” و “مصفوفة الارتباط الموحدة”.

من الأسهل استخدام أداة خارجية مثل Ahrefs أو Open Site Explorer. ولكن نظرًا لعدم توافق أي من الأدوات المتاحة اليوم بشكل مثالي مع Google، فمن الأفضل استخدام أكثر من أداة.

3- نوعية وجودة الروابط

في معظم الأوقات، يمكنك الوثوق في موقع حصل على درجات عالية في مواقع تقييم الجهات الخارجية. ولكن هناك أيضًا بعض المواقع الخبيثة التي تعرف كيفية التلاعب بالنظام. يمكن للمواقع أن تتظاهر بأنها موثوقة من خلال تزوير المراجعات والشهادات والتقييمات، ولكن الجودة الشاملة للنطاق ستخبرك بالحقيقة.

يمكن أن يزيف الموقع الأهمية والوصول أو ما يعرف بالصلاحيات، لكنه لا يمكنه تزوير ترتيب الكلمات الرئيسية المفتاحية ومدى البحث عنه. إذا ذهبت إلى أداة تابعة لجهة خارجية مثل Ahrefs وقمت بتحليل المجال الذي يأتي منه الرابط الخلفي المحتمل، فيمكنك معرفة ما إذا كان يحتل مرتبة جيدة لعدة كلمات رئيسية وتفقد سلامة وكثافة حركة المرور. إذ يعد من المعروف أن المواقع التي تم التلاعب بها لن تتصدر تلك القائمة.

نقاط ينبغي عليك تجنبها عند الاستعداد لبناء روابط خلفية ناجحة

بناء روابط خلفية ناجحة
بناء روابط خلفية ناجحة

من المعروف أن بعض الروابط الخلفية لن تحصل على الكثير من حركة المرور، ولكن البعض الآخر ضار بالفعل. احترس من هذه العلامات الحمراء عند البحث عن فرص الروابط الخلفية، مع مراعاة إرشادات مشرفي المواقع من Google التي تتضمن معايير الجودة.

ضع في اعتبارك أن Google يمكن أن ينتهي بها الأمر أيضًا إلى معاقبة المواقع التي تتلاعب بالروابط الخلفية من خلال أنشطة شراء الروابط أو التبادل لتنمية تصنيفاتها بشكل مصطنع، وهذا هو سبب أهمية تحليل الروابط أيضًا.

1- الفهرسة الآلية للروابط الداخلية

هناك برامج تستفيد من رغبتك في الروابط الخلفية. ستحصل أدوات مثل SENuke و Ultimate Demon على الرابط الخاص بك على أكبر عدد ممكن من المواقع. لكنها لا تميز بين نوعية المحتوى على كل موقع وآخر. سيضعون رابطك خارج السياق على أي موقع سيأخذه، وهي طريقة رائعة للحصول على عقوبة من جوجل وخسارة المرور إلى الموقع.

2- شراء التعليقات والتقييمات

ربما سمعت أن التعليق على مدونات الآخرين طريقة رائعة لكسب روابط خلفية. هذا صحيح فقط بالنسبة للتعليقات ذات الصلة على المدونات ذات الصلة، والتي تستبعد غالبية التعليقات المشتراة.

نعم، التعليقات المشتراة غير مكلفة. لكنها أيضًا غالبًا ما تكون غير ذات صلة، وتجمع روابطك الخلفية مع عدد لا يحصى من الآخرين، وكثير منها يذهب إلى مواقع سيئة السمعة للغاية.

3- استخدام مواقع ليست ذات صلة

فقط لأن شخصًا ما يقدم لك رابطًا خلفيًا، فلا داعي لأخذه. في الواقع، لاسيما إذا كان موقع العرض لا علاقة له بموقعك، فلا تضع رابطك الخلفي هناك لأحد، ستبدو يائسًا. إنها ليست وسيلة جيدة. ثانيًا، يمكن أن تكون الروابط من مصادر غير ملائمة غير مرغوب فيها.

كيفية بناء الروابط الخلفية: الاستراتيجيات الناجحة

طرق بناء الروابط
بناء الروابط الخلفية

الآن أنت تعرف كيف تبدو الروابط الخلفية الجيدة والسيئة. فكيف تحصل على الجيد منها؟

الأمر كله يتعلق بإبراز اسمك بطريقة صادقة وفعالة. نحن نمارس أعمالنا في عالم تستحق فيه المشاركة الحقيقية أكثر بكثير من الترويج المبالغ فيه، وهذا ينطبق تمامًا على الروابط الخلفية كما هو الحال بالنسبة لأي شيء آخر. يمكن لـ Google والمشاهدين معرفة ما إذا كان الرابط الخلفي أصليًا أم مصطنعًا.

إدراج التعليقات على المدونات ذات الصلة بالمجال الخاص بك

إضافة القيمة هو هدفك الأهم. بالتالي أنت لا تحاول فقط نشر الرابط الخاص بك، بل تتطلع إلى بناء اتصال مع المدونين وتقديم نفسك كمساهم مفيد وناجح في المجال.

اسعى لجعل موقعك في مختلف الدلائل المحلية والخاصة

ينبغي عليك إدراج موقعك الإلكتروني في الدلائل الرقمية على الإنترنت، لا سيما التي تتعلق بمجالك، بالإضافة إلى التي تشمل المجال الجغرافي الذي تعمل فيه.

الاهتمام بوضوح تنسيق الروابط الخلفية

هناك نوعان من الروابط الخلفية التي يمكنك الاعتماد عليها لتكون ذات صلة بشكل واضح:

  • الروابط المجردة، والتي تظهر كعنوان URL نفسه
  • الروابط ذات العلامات التجارية، والتي تعرض اسم شركتك

قد يبدو الأمر واضحًا، لكنك تحتاج إلى جعل عناكب الإنترنت الخاصة بغوغل أن تعتبر موقعك الإلكتروني ذو أهمية وصلة بالمجال الخاص به، لكيلا تستبعده خارجًا.

في الختام، تعد الروابط الخلفية من الوسائل الفعالة في تحسين نتائج محركات البحث عبر الإنترنت والتي ينبغي على كل من أصحاب المواقع والخدمات عبر الإنترنت أخذها بالحسبان.

مشاركة الموضوع

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.